الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3047 باب دعاء القنوت

( أخبرنا ) أبو منصور محمد بن محمد بن عبد الله بن نوح ، من أولاد إبراهيم النخعي بالكوفة ، أنبأ أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم الشيباني ، ثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة ، أنبأ عبيد الله بن موسى ، أنبأ إسرائيل عن أبي إسحاق ، عن بريد بن أبي مريم ، عن أبي الحوراء ، عن حسن أو الحسين بن علي قال : علمني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كلمات أقولهن في القنوت : " اللهم اهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، إنك تقضي ولا يقضى عليك ، وإنه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت . كذا كان في أصل كتابه عن الحسن أو الحسين بن علي ، فكأن الشك لم يقع في الحسن ، وإنما وقع في الإطلاق أو النسبة ، وكان في أصل كتابه هذه الزيادة : " ولا يعز من عاديت " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث