الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

جهود عمر فروخ.. في خدمة الإسلام

نذر عمر فروخ ، رحمه الله، نفسه لأكثر من ستين عاما لخدمة الإسلام ولغة القرآن، من خلال الموقع الذي اختاره الله له، بعلمه وعمله، بلسانه وقلمه -ومداد العلماء كمداد الشهداء- فعرض الإسلام للناس فأحسن العرض، ورد على خصومـه، وكشـف القناع عن التبشير ، الذي عده مقدمة للاسـتعمار، ووقف أمام الغزو الفكري يكشـف خطورته ودوره في تدمير المسلميـن، وكان شخصـية عنيدة قوية إزاء المسـتشرقين وأعداء التراث.

فالمجالات التي نشط فيها، والإسهامات التي تقدم بها، والآراء التي طرحها، أكثر من أن تحصى، إلا أن من أبرزها -في ما نرى- ما يأتي:

- التعليم في جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية.

- أثر عمر فروخ في الجامعة الأمريكية.

- مدافعة التبشير والاستعمار.

- الغزو الفكري ودوره التدميري.

- الأسرة في الشرع الإسلامي.

- التجديد في المسلمين لا في الإسلام.

- العروبة والإسلام [ ص: 57 ]

- الذبائح في الحج

- التقدم العلمي وتخلف المسلمين

- الصلة بين ماضي الأمة وحاضرها

- عبقرية العرب في العلوم الطبيعية

- الإصلاح الديني في أوربا.. من آثار الإسلام

- التصوف في الإسلام

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث