الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


193 [ ص: 223 ] ( 10 ) باب ترك القراءة خلف الإمام فيما جهر فيه

165 - ذكر فيه مالك عن نافع أن عبد الله بن عمر كان إذا سئل هل يقرأ أحد خلف الإمام ؟ . قال : إذا صلى أحدكم خلف الإمام فحسبه قراءة [ ص: 224 ] الإمام ، وإذا صلى وحده فليقرأ .

4845 - قال : وكان عبد الله بن عمر لا يقرأ خلف الإمام .

التالي السابق


4846 - وهذا الحديث عن ابن عمر يدل ظاهره على أنه كان لا يقرأ خلف الإمام ، ولا يرى القراءة خلفه جملة في السر ولا في الجهر .

4847 - ولكن مالكا - رحمه الله - أدى ما سمع من نافع كما سمعه وبلغه عن ابن عمر أن مذهبه كان أنه لا يقرأ خلف الإمام فيما يجهر فيه دون ما أسر ، فأدخل حديثه في هذا الباب كأنه قيده بترجمة الباب وبما علم من المعنى فيه .

[ ص: 225 ] 4848 - ويدل على صحة هذا التأويل عن ابن عمر ما ذكره عبد الرزاق ، قال : أخبرنا ابن جريج ، قال : حدثني ابن شهاب عن سالم أن ابن عمر كان ينصت للإمام فيما جهر فيه الإمام بالقراءة في الصلاة ، لا يقرأ معه .

4849 - وهذا يدل على أنه كان يقرأ معه فيما أسر فيه ، وكل من روى عن نافع عن ابن عمر من رواية مالك وغيره من الألفاظ المجملة في هذا الحديث - فإنه يفسره ويقضي عليه حديث ابن شهاب عن سالم هذا . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث