الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 22 ] إذ دخلوا على داود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط .

إذ دخلوا على داود ففزع منهم قالوا لا تخف أي: منا. فلسنا فاتكين وإنما نحن خصمان أي: شخصان متخاصمان تحاكمنا إليك: بغى بعضنا على بعض أي: تعدى: فاحكم بيننا بالحق أي: بما يطابق أمر الله: ولا تشطط أي: ولا تبعد عن الحق أو تجاوزه: واهدنا إلى سواء الصراط أي: بحيث لا تميل عن الحق أصلا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث