الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ألا إنهم من إفكهم ليقولون ولد الله وإنهم لكاذبون

ألا إنهم من إفكهم ليقولون ولد الله وإنهم لكاذبون ارتقاء في تجهيلهم بأنهم يقولون المستحيل فضلا على القول بلا دليل فلذلك سماه إفكا . والجملة معترضة بين جمل الاستفتاء .

[ ص: 182 ] و ( ألا ) حرف تنبيه للاهتمام بالخبر . والإفك : الكذب أي : قولهم هذا بعض من أكذوباتهم .

ولذلك أعقبه بعطف وإنهم لكاذبون مؤكدا ب ( إن ) واللام ، أي : شأنهم الكذب في هذا وفي غيره من باطلهم ، فليست الجملة تأكيدا لقوله " من إفكهم " كيف وهي معطوفة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث