الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب متى يقطع المعتمر التلبية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب متى يقطع المعتمر التلبية

1817 حدثنا مسدد حدثنا هشيم عن ابن أبي ليلى عن عطاء عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يلبي المعتمر حتى يستلم الحجر قال أبو داود رواه عبد الملك بن أبي سليمان وهمام عن عطاء عن ابن عباس موقوفا [ ص: 206 ]

التالي السابق


[ ص: 206 ] ( حتى يستلم الحجر ) : قال ابن الأثير : هو افتعل من السلام التحية ، وأهل اليمن يسمون الركن الأسود المحيا ، أي أن الناس يحيونه بالسلام ، وقيل : هو افتعل من السلام وهي الحجارة واحدتها سلمة بكسر اللام يقال : استلم الحجر إذا لمسه وتناوله ، انتهى .

قال المنذري : وأخرجه الترمذي وقال صحيح . هذا آخر كلامه . وفي إسناده محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وقد تكلم فيه جماعة من الأئمة . قال أبو عيسى : حديث ابن عباس حديث صحيح ، والعمل عليه عند أكثر أهل العلم ، قالوا لا يقطع المعتمر التلبية حتى يستلم الحجر ، وقال بعضهم : إذا انتهى إلى بيوت مكة قطع التلبية ، والعمل على حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - وبه يقول سفيان والشافعي وأحمد وإسحاق ، انتهى .

قلت : ولفظ الترمذي : حدثنا هناد أخبرنا هشيم عن ابن أبي ليلى عن عطاء عن ابن عباس قال - يرفع الحديث - : إنه كان يمسك عن التلبية في العمرة إذا استلم الحجر ، انتهى .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث