الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في فضل الحرس في سبيل الله

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في فضل الحرس في سبيل الله

1639 حدثنا نصر بن علي الجهضمي حدثنا بشر بن عمر حدثنا شعيب بن رزيق أبو شيبة حدثنا عطاء الخراساني عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله قال أبو عيسى وفي الباب عن عثمان وأبي ريحانة وحديث ابن عباس حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث شعيب بن رزيق [ ص: 221 ]

التالي السابق


[ ص: 221 ] قوله : ( حدثنا بشر بن عمر ) هو الزهران الأزدي ( حدثنا شعيب بن رزيق ) بضم الراء المهملة وفتح الزاي مصغرا الشامي أبو شيبة صدوق يخطئ من السابعة ( حدثنا عطاء ) بن أبي مسلم أو عثمان الخراساني واسم أبيه ميسرة ، وقيل : عبد الله صدوق يهم كثيرا ويرسل ويدلس من الخامسة ، لم يصح أن البخاري أخرج له ، كذا في التقريب .

قوله : ( عينان لا تمسهما النار ) أي لا تمس صاحبهما ، فعبر بالجزء عن الجملة ، وعبر بالمس إشارة إلى امتناع ما فوقه بالأولى ، وفي رواية " أبدا " وفي رواية " لا تريان النار " ( عين بكت من خشية الله ) وهي مرتبة المجاهدين مع النفس التائبين عن المعصية سواء كان عالما أو غير عالم ( وعين باتت تحرس ) وفي رواية : تكلأ ( في سبيل الله ) وهي مرتبة المجاهدين في العبادة وهي شاملة لأن تكون في الحج أو طلب العلم أو الجهاد أو العيادة ، والأظهر أن المراد به الحارس للمجاهدين لحفظهم عن الكفار . قال الطيبي قوله : ( عين بكت ) هذا كناية عن العالم العابد المجاهد مع نفسه لقوله تعالى : إنما يخشى الله من عباده العلماء حيث حصر الخشية فيهم غير متجاوز عنهم ، فحصلت النسبة بين العينين عين مجاهد مع النفس والشيطان وعين مجاهد مع الكفار .

قوله : ( وفي الباب عن عثمان وأبي ريحانة ) أما حديث عثمان فأخرجه الحاكم وقال : صحيح الإسناد ولفظه حرس ليلة في سبيل الله أفضل من ألف ليلة يقام ليلها ويصام نهارها . وأما حديث أبي ريحانة فأخرجه أحمد ورواته ثقات والنسائي ببعضه ، والطبراني في الكبير والأوسط ، والحاكم وقال : صحيح الإسناد كذا ، في الترغيب .

قوله : ( حديث ابن عباس حديث حسن صحيح ) وأخرجه الضياء والطبراني في الأوسط عن أنس .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث