الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولى الأيدى والأبصار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 45 ] واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار .

واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار أي: ذوي القوة في العبادة، والأفكار في معرفة الله تعالى. قال القاشاني : أي: العمل والعلم، لنسبة الأول إلى الأيدي، والثاني إلى البصر والنظر، وهم أرباب الكمالات العملية والنظرية.

قال الشهاب : الأيدي مجاز عن القوة، مجاز مرسل. و " الأبصار " : جمع بصر بمعنى بصيرة، وهو مجاز أيضا، لكنه مشهور فيه، وإذا أريد بـ: الأيدي الأعمال، فهو من ذكر السبب وإرادة المسبب. و " الأبصار " : بمعنى البصائر مجاز عما يتفرع عليهما من المعارف كالأول أيضا. وعلى الوجهين، فيه تعريض بأن من ليس كذلك، كان لا جارحة له ولا بصر. انتهى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث