الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

705 (باب: إلى أين يرفع يديه )

التالي السابق


أي: هذا باب ترجمته إلى أين يرفع المصلي يديه عند افتتاح الصلاة وغيره؟ وإنما لم يصرح بحده لكون الخلاف فيه، لكن الظاهر الذي يذهب إليه ما هو مصرح في حديث الباب كما هو مذهب الشافعية، وأما الحنفية فإنهم أخذوا بحديث مالك بن الحويرث الذي رواه مسلم، ولفظه: " كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا كبر رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه "، وعن أنس مثله بسند صحيح من عند الدارقطني، وعن البراء من عند الطحاوي : " يرفع يديه حتى يكون إبهاماه قريبا من شحمتي [ ص: 276 ] أذنيه "، وعن وائل بن حجر : " حتى حاذتا أذنيه " عند أبي داود، وقال بعضهم: ورجح الأول، يعني ما ذهب إليه الشافعي؛ لكون إسناده أصح.

(قلت): هذا تحكم لكون الإسنادين في الأصحية سواء، فمن أين الترجيح؟

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث