الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحلت أشياء وحرمت أشياء وما سكت عنه فهو عفو

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1272 - أحلت أشياء وحرمت أشياء وما سكت عنه فهو عفو

3289 - حدثنا علي بن حمشاذ العدل ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا عبد الله بن الزبير الحميدي ، ثنا سفيان ، ثنا عمرو بن دينار قال : قلت لجابر بن عبد الله : إنهم يزعمون أن [ ص: 45 ] رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " نهى عن لحوم الحمر الأهلية يوم خيبر قال : قد كان يقول ذلك الحكم بن عمرو ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولكن أبى ذلك البحر يعني ابن عباس رضي الله عنهما ، وقرأ : قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما ، الآية . وقد كان أهل الجاهلية يتركون أشياء تقذرا فأنزل الله عز وجل في كتابه ، وبين حلاله وحرامه ، فما أحل فهو حلال ، وما حرم فهو حرام ، وما سكت عنه فهو عفو ، ثم تلا هذه الآية : قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير .

هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث