الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم ، الآية: 11: فقوله: خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة يقتضي أن يكون المراد بقوله: "خلقناكم": آدم عليه السلام، ويجوز مثل ذلك، وهو التعبير بنا عن آدم، لأنه أصلنا، قال تعالى:

وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور .

وقال تعالى: فلم تقتلون أنبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين . والمخاطبون بذلك في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتلوا الأنبياء.

وقال آخرون: إن "ثم" راجعة إلى صلة المخاطبة، فكأنه قال: "ثم إنا نخبركم أنا قلنا للملائكة"، وقد شرحنا هذا في الأصول عند ذكر معاني الحروف.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث