الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة ما يحصل به الإحياء الموات

جزء التالي صفحة
السابق

ويملكه بغرس وإجراء ماء ، نص عليهما ، أو منع ماء لا بحرث وزرع ، قيل لأحمد : فإن كرب حولها قال : لا يستحق ذلك حتى يحيط [ ويملك ] بدون إذن إمام .

وفيه وجه ، وهو رواية في الواضح ، ويملك به ذمي ، وفي المنصوص .

وقال جماعة : لا في دارنا ، وقيل : ومثله حربي ، ولا يملك به موات بلده كفار صولحوا على أنها لهم ، وفيه احتمال ، ولا ما قرب من عامر وتعلق بمصلحته ، كطرقه وفنائه ومسيل مائه ومرعاه ومحتطبه [ ص: 553 ] وحريمه ، ولا يقطعه إمام ، لتعلق حقه به ، وقيل : لملكه له ، فإن لم يتعلق ملك به أقطع ، وعنه : لا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث