الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع الثاني والأربعون معرفة وجوه المخاطبات والخطاب في القرآن

[ ص: 349 ] النوع الثاني والأربعون

معرفة وجوه المخاطبات

والخطاب في القرآن

يأتي على نحو من أربعين وجها :

الأول : خطاب العام المراد به العموم : كقوله - تعالى - : إن الله بكل شيء عليم ( المجادلة : 7 ) . وقوله : إن الله لا يظلم الناس شيئا ( يونس : 44 ) . وقوله : ولا يظلم ربك أحدا ( الكهف : 49 ) . وقوله : الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم ( الروم : 40 ) . هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ( غافر : 67 ) ، الله الذي جعل لكم الأرض قرارا ( المؤمن : 64 ) وهو كثير في القرآن : ياأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ( الانفطار : 6 ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث