الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

خير النساج

الزاهد الكبير أبو الحسن البغدادي .

[ ص: 270 ] كانت له حلقة يتكلم فيها على الصوفية .

صحب أبا حمزة البغدادي ، والجنيد ، وعمر نحو المائة .

حكى عنه : أحمد بن عطاء الروذباري ، ومحمد بن عبد الله الرازي ، ويقال : لقي سريا السقطي .

وكان أسود اللون ، ويقال : إنه حج ، فأخذه رجل بالكوفة وقال : أنت عبدي ، واسمك خير . فما نازعه ; بل انقاد معه ، فاستعمله مدة في النساجة ، وكان اسمه محمد بن إسماعيل ، ثم بعد زمان أطلقه ، وقال : ما أنت عبدي . فيقال : ألقي عليه شبه ذاك العبد مدة .

وله أحوال وكرامات ، وكان يحضر السماع ، سماع المشايخ .

توفي في سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث