الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 289 ] الأزرق

الشيخ العالم الثقة أبو بكر ، يوسف بن يعقوب بن الحافظ إسحاق بن بهلول ، التنوخي الأنباري ، ثم البغدادي الكاتب .

ولد سنة ثمان وثلاثين ومائتين .

وسمع من : جده ، وبشر بن مطر ، والزبير بن بكار ، والحسن بن عرفة ، ويعقوب بن شيبة الحافظ ، وعدة .

حدث عنه : ابن المظفر ، والدارقطني ، وأبو الحسين بن جميع ، وأبو الحسين بن المتيم ، وإبراهيم بن خرشيد قولة وآخرون ، حتى قيل : إن الحافظ أبا يعلى الموصلي ، روى عنه ، وهذا غلط ، بل جاء ذكر أبي يعلى زائدا في إسناد الحديث .

قال أحمد بن يوسف الأزرق : سمعت أبي يقول : خرج عن يدي إلى سنة خمس عشرة وثلاثمائة نيف وخمسون ألف دينار في أبواب البر .

قال القاضي أبو القاسم التنوخي : كان يوسف الأزرق كاتبا جليلا متصرفا ، وكان متخشنا في دينه ، أمارا بالمعروف .

توفي في آخر سنة تسع وعشرين وثلاثمائة .

[ ص: 290 ] وفيها مات أبو إسحاق أحمد بن محمد بن يونس البزاز بهراة ، وأبو بكر محمد بن أحمد بن دلويه الدقاق ، وعبيد الله بن إبراهيم بن بالويه المزكي ، والوزير أبو الفضل البلعمي ، وجعفر بن محمد بن الحسن الجروي ، ومنصور بن محمد البزدوي ، وعبد الله بن محمد الحامض ، ومحمد بن حمدويه المروزي ، وأبو محمد بن زبر .

أخبرنا عبد الحافظ بن بدران ، أخبرنا ابن قدامة ، أخبرنا ابن البطي ، أخبرنا علي بن محمد ، حدثنا عبيد الله بن أبي مسلم ، حدثنا يوسف بن يعقوب ، حدثنا بشر بن مطر ، حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح ، عن إبراهيم بن أبي بكر ، عن مجاهد في قوله عز وجل : لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم قال : ذلك في الضيافة ، إذا أتيت رجلا ، فلم يضفك ، فقد رخص لك أن تقول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث