الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها

جزء التالي صفحة
السابق

من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها وكان الله على كل شيء مقيتا

الشفاعة الحسنة : هي التي روعي بها حق مسلم ، ودفع بها عنه شر أو جلب إليه خير ، وابتغي بها وجه الله ولم تؤخذ عليها رشوة ، وكانت في أمر جائز لا في حد من حدود الله ولا في حق من الحقوق ، والسيئة : ما كان بخلاف ذلك ، وعن مسروق أنه شفع شفاعة فأهدى إليه المشفوع جارية ، فغضب وردها وقال : لو علمت ما في قلبك لما تكلمت في حاجتك ، ولا أتكلم فيما بقي منها وقيل : الشفاعة الحسنة : هي الدعوة للمسلم ، لأنها في معنى الشفاعة إلى الله ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم : "من دعا لأخيه المسلم بظهر الغيب استجيب له [و] قال له الملك : ولك مثل ذلك ، فذلك النصيب" ، والدعوة على المسلم بضد ذلك مقيتا شهيدا حفيظا ، وقيل : مقتدرا ، وأقات على الشيء ، قال الزبير بن عبد المطلب [من الوافر] :


وذي ضغن نفيت السوء عنه وكنت على إساءته مقيتا



[ ص: 119 ] وقال السموءل [من الخفيف] :


ألي الفضل أم علي إذا حو     سبت إني على الحساب مقيت؟



واشتقاقه من القوت لأنه يمسك النفس ويحفظها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث