الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفصل السادس المستقبل المرجو

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

الفصل السادس

المستقبل المرجو

تبينت في ثنايا الفصول السابقة أمور تلقي ضوءا على مستقبل أدب الأطفال والمرجو منه، والحديث عن هـذا الأدب هـو حديث عن مستقبل الأمة وأملها حتى يعود لها دورها في الفعل الحضاري والتغيير، فلا تستكين لواقع يثبط العزائم ويلقي الوهن في القلوب والنفوس والعقول، ولا تركن إلى (الآخر) وهو يحول بينها وبين أداء دورها في البناء والنهوض والظهور.

إن هـجوم (الآخر) يعصف بـهذه الأمة بصورة غـير مسبوقة، وربما يذكرنا بما فعله في الأندلس في أواخر عهد دولة المسلمين هـناك، وعندما نسـترجع تاريخنا هـناك فإنـما نفعل ذلك للعبرة لنا ولأولادنا، وما جرى ويجري في هـذا الزمن العصيب هـو تحركات دقيقة مرسومة، مخطط لها أمام أمة قد أعرضت عن الخير، فضعفت صلتها بخالقها لذلك، وتوالت عليها المحن والبلاءات، وقد جرأ ضعفها (الآخر) عليها، فأخذ يدبر ويكيد في الخفاء.

ولا يظن (الآخر) أن المسلمين سذج إلى حد أن يقبلوا بأن ما يجري وردود فعله إنما هـي من فعل جماعات إسلامية هـنا وهناك، كما يقول [ ص: 135 ] ويروج، وإنما هـو كيد (الآخر) وتخطيطه الخفي وفعله، ومراكز البحوث المنتشرة عنده دليل مادي ملموس، فهي مصانع الفكر تدار فيها آليات الهجوم على الإسلام وأهله بكل دقة حتى تكون الإصابات قاتلة.

وعندما نستعرض هـجوم (الآخر) على البلاد والعباد منذ قرون، نرى أن آلياته الآن قد تطـورت وتحولت إلى أدوات أشـد فتكا وأكثر تدميرا على صعيد حرب الفكر والثقافة، والعالم الإسلامي في اضطراب وذهول وحيرة.

يستمر العدوان الفكري ويشتد بطشه، و (الآخر) يدرك أن زيادة عدد المسلمين يشكل خطرا عليه [1] ، فلا بد من اللجوء إلى خطط خبيثة تبث في العالم الإسلامي رعبا. فمن ذلك الحديث عن شح الموارد في ديار الإسلام، وتتحرك الحكومات لتعقد مؤسساتها ذات الصلة المؤتمرات والاجتماعات وتقيم حلقات البحث والندوات وتجند وسائل الإعلام لتوعية الناس بأهمية تنظيم الأسرة اسـتجابة لخطر داهم يتربص بالأمة كما يحلو (للآخر) أن يصور ويؤكد.

ويقف أولاد الأمة يتأملون ويشاهدون وقد سكنوا بالخوف والقلق، فإنـهم سوف يواجهون فقرا ومجاعات وقـلة غـذاء وشـحا في المياه، [ ص: 136 ] كما تصور لهم وسائل الإعلام، ويسكن هـذا الفزع في العقول قبل القلوب في غياب العقيدة، التي تطمئن الإنسان إلى أن رزقه ليس من صنع البشر.

ويبدأ الأولاد يفكرون كما أراد لهم (الآخر) ، فإنه قد خطط وهيأ ودبر ومكر، وامتد هـذا كله إلى بنيان الأمة، كبيرها وصغيرها، ولا يطول التفكير بالأولاد كثيرا وهم يرون الكبار قد رضخوا لفكر (الآخر) وتدبيره، وهم على الدرب سائرون، فيقبلون حلوله الجاهزة.

المهم في هـذا الكيد والتدبير ألا تعيش الأمة قيمها الحقيقية، وهي قيم من شأنها أن تحول الإيمان إلى حركة فاعلة في المجتمع، فيكثر الخير ويعم الوفر، ويستجيب الله عز وجل لاستغفار من يستغفر:

( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ) (نوح:10-12) ،

ويستتب الأمن وقد أطعم الله الناس من جوع وآمنهم من خوف: ( فليعبدوا رب هـذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) (قريش:3-4) ،

وتنهض الأمة لتؤدي فعلها الحضاري والاستخلاف في الأرض والبناء وهي تعيش في رخاء مع نعم الله العزيز سبحانه وتعالى، ويصـبح عمل هـذ الأمة في كافة مناحي الحياة بؤرة اهتمام العالم بأسره، وهذه ليست أمنية يستحيل تحقيقها، بل هـي مما يمكن أن يتحـقق، كما في عصر النبوة والخلافة الراشدة وهو عصر خير [ ص: 137 ] القرون، عصر رجال غير معصومين جعلوا الإسلام منهج حياتهم، وانتصروا لأنـهم نصروا الله. وكما في عصور لاحقة تم النصر للمسلمين، ولعل هـذه الحقيقة تخيف (الآخر) ، مثلما خاف مشركو قريش والكافرون.

من هـنا يبرز الأدب في تأصيل القيم وتفعيلها عند أولاد الأمة، فإن كان الواقع يحمل كثيرا من المثبطات ويضع حواجز وعقبات أمام الحركة المرجوة للأمة، فواجب الأدب أن يحدث التغيير المطلوب في العقول والقلوب والنفوس حتى يتمكن الأولاد من تخطي هـذه الحواجز ومواجهة (الآخر) بالحسنى كما هـو الأمر الإلهي :

( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هـي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون ) (العنكبوت:46) ،

فالغلبة لن تكون للحديد، ولا ينتصر العنف والإكراه، ولكن القوة هـي قوة الإيمان بقيم الإسلام فتنـزل على أرض الواقع مرة ثانية، وتكون المواجهة، وتستطيع الأمة بقوة الفكر وتطبيقه وآليات المجادلة بالحسنى أن تضع (الآخر) أمام حقيقته: إنه يفرض فكره بالإكراه والإرهاب والترويع والإغراءات، ثم هـو يدعي ما أسماه «الديمقراطية» ، هـذه حال من هـو مصاب بفصام فكري وانقسام ثقافي وازدواج في النفس رهيب، وهي حال لا يعيشها المؤمن وهو على صلة بخالقه. [ ص: 138 ] ويدرك المؤمن أنه مهما ظلم (الآخر) واستبد وقتل وأضل وأغوى، فإن هـذه حال لا تدوم، والانتصـار إنما لمن انتصـر لله، فليقض (الآخر) ما هـو قاض وهو يقضي الحياة الدنيا، وهي حياة قصيرة أمدها، والظلم يزول وكذلك التسلط، ويظهر الحق وينير الدروب وتنتشر قيمه.

تلك مسألة جدير بأن يتأملها المسلم، فإنه وهو الكيس الفطن الحذر لا يركن إلى ردود أفعال متشنجة تفقده توازنه وتبعده عن الصراط، فإنه لا يريد أن يكون ذرة طائشة تتقاذفها الأهواء والضلالات والعصبيات وردود الأفعال، بل هـو لبنة خير في البنيان المرصوص.

يقف المسلم ويتأمل ويستمع ويحاور، ويحاول ويسعى لتطبيق القيم وينـزلها على أرض الواقع، مثلما فعل الأجداد الصالحون عبر القرون.

إنه يفعل هـذا أمام بصر وسمع (الآخر) ، وهو يرى (الآخر) يعاني من حالات غضب واستبداد وتسلط، ويصرح بأنه محب للإنسانية والخير والعدالة، فنفسه ممزقة مضطربة منقسمة، وقلب المسلم مطمئن :

( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) (الرعد:28) ،

لا ينفصل عن خالقه لأنه سبحانه وتعالى يرشده ويقود خطاه ويهيىء له الأسباب وقد أخذ بها المسلم ورعاها وحماها.

يسمع المسلم ما يقال له من أن أمته متأخرة فقيرة جاهلة تنتمي إلى عالم متخلف مثخن بجروح الماضي والحاضر، تتقاذفها ريح العنف [ ص: 139 ] والتعصب، ولا سبيل إلى النهوض إلا باتباع (الآخر) ، ويصدق في المسلمين المتخاذلين قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا شبرا وذراعا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم.. قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن ؟ ) [2] .

المسلم يسمع ويسعى إلى أن يدفع قضاء بقضاء حتى ينتصر في ساحات الحياة، وهو يعلم أن التخلف المادي ومظاهره المتعددة إنما هـو حالة طارئة تزول بزوال الأسباب، فلا يدفعه هـذا إلى تبلبل أفكاره واضطرابه وتشتته فتضيع جهوده ويفقد صلته بخالقه، وهنا يكمن الخطر والإصابة القاتلة:

( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ) (طه:124) ،

فالإعراض عن الله يولد شقاء وحيرة واضطرابا وتهافتا على الدنيا، لذلك يدرك المسلم أن الأمة كلما كانت مستمسكة بدينها مكنها الله عز وجل في الأرض، وكلما حادت عن الطريق زال عنها التمكين وأصابتها النكبات [3] . هـذا ما على المسلم الكبير والصغير أن يدركه.

ويستوقفنا أدب الأطفال، ونحن في صدد الحديث عن أهميته ودوره المرجو للمستقبل، فإن عجز عن التغيير وجب إعادة النظر في وضعه، وهذه بعض أمور في هـذه المسألة: [ ص: 140 ]

الأمر الأول

إن غياب المنهج الصحيح عن أدب الأطفال يعني تحول الكتابة إلى خبط عشواء، في حين يتضمن المنهج المطلوب رؤية ذات بصيرة تدرك أهمية القيم في التغيير، والقيم هـي قيم الكتاب والسنة التي يمثلها الإنسان المسلم عبر التاريخ، فالإنسان على وجه العموم يجسدها ويفعلها، ويدرك الأولاد أن الانتصار للحق يتطلب عزمات، ولا يكون أماني يحققها المصباح السحري وبساط الريح في حلم اليقظة.

الأمر الثاني

التصدي للكتابة في أدب الأطفال وثقافتهم يحتاج إلى فقه بالإسلام وثوابته، وقد ابتلينا في عصرنا الحديث بما يسمونه بالتربية الحديثة التي تفصل الدين عن الحياة، فنشأت أجيال متخصصة في مختلف علوم الحياة، إلا أنها تفتقد أساسها وهو الإسلام وشرعه، وأصبحت تحذو حذو (الآخر) في فصله الدين عن الدنيا بصورة سافرة، فالأدب المرجو هـو أدب يستند إلى دعائم قيم الأمة، فإن تناول هـذا الأدب سير الأنبياء والرسل، عليهم السلام، ابتعد عن الإسرائيليات المدسوسة وروايات القصاص؛ وإن أراد أن يتحدث عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وجب أن يقدمها نقية صافية مما شابها من أباطيل ومفتريات ومرويات ضعيفة؛ وإن رغب في الحديث عن التاريخ الإسلامي وجب أن يكون الحديث منطلقا من عقيدة الأمة ومن التفسير الصحيح للتاريخ، وليس وفق الهوى والاتجاهات المادية والوضعية والقومية، فهو تاريخ مرتبط بالعقيدة، يقرأ من خلالها. [ ص: 141 ] إن الكتابة للأطفال في هـذه الأمور تستدعي العلم بقيم الإسلام، وإن لم يتيسر للكاتب هـذا، وجب سؤال أهل العلم والاختصاص، حتى تكون الكتابات منسجمة مع تلك القيم، تؤدي دورها في التغيير المطلوب والبناء والعمل.

الأمر الثالث

لا بد للنقد الملتزم أن يقوم بدوره.. فكيف ننهض بثقافة ناشئة مثل ثقافة الأولاد في مناخ من التعصب والجهل والشللية والمجاملات وحب الظهور والإعجاب الشديد بالنفس ؟ إن الأقلام النقدية الجادة التي تسعى للخير إنما تحاول أن تصحح مسيرة هـذه الثقافة، وهي أقلام لا تأخذها في الحق لومة لائم.

وإن نظرة عامة إلى واقع أدب الأطفال وثقافتهم تؤكد غياب هـذا النقد، فالثقافة الإسلامية تمر حاليا بأزمة تتمثل في غياب حركة النقد الواعية، فلا عجب أن ترى كثرة التكرار في الأشكال والمضامين [4] ليس فقط في ثقافة الكبار، وإنما في ثقافة الأولاد كذلك. ويغيب النقد الواعي، وهو غياب يتحمل جزءا من مسئوليته علماء الأمة. فإن ما يكتب في الأدب والثقافة إنما يمس بصورة مباشرة الإسلام، ومن المؤكد أن العلماء حريصون على أن يبقى الإسلام قويا وأهله أعزة، وإن غياب فعلهم النقدي ومتابعة ما يجري في هـذا الجانب يترك أثرا سيئا ربما لا تدرك الأمة خطره، والأخطار محدقة بها، وربما تتهاون في شأنه؛ لأنه يمس «الصغار»، وأدب الصغار هـو آخر ما يفكر به الكبار أمام ما يواجه الأمة من أخطار. [ ص: 142 ] المطلوب علماء يمتلكون أدوات النقد الصحيحة، قادرون على خوض مسألة من أخطر المسائل في التربية والتوجيه والإعداد للمستقبل، والأدب الذين هـم في صدد مواجهته وتصحيح مسيرته أشبه ما يكون بغابة تنمو فيها النباتات دون تشذيب أو تهذيب، فيكون النمو عشوائيا، ويختلط النافع بالضار. ونتحدث هـنا عمن يستطيعون المواجهة في واقع مظلم تبدو آفاقه المستقبلية أكثر ظلمة، هـم رجال عزماتهم لا بد أن تنير الدرب، وإن كانوا يعملون فرادى لا تجمعهم مؤسسات علمية. وعندما يبرز النقد الموضوعي المرتبط بالحق تتنبه الأقلام إلى أهمية أدب الأولاد وثقافتهم، وإلى دورها في الحفاظ على كيان الأمة وحمايته، فإما أن تستمر ولكن بتوجه مختلف وأدوات متميزة، وإما أن تنسحب حتى لا يزداد العبث والإفساد في أدب الأطفال، بعدها تقوم الأقلام الجادة الحريصة على أداء الأمانة بدورها خالصا لوجه الله، فتحدث التأثير المطلوب، بعون الله.

الأمر الرابع

إن الاهتمام بالنقد العلمي الجاد، وبناء نخبة قادرة على العطاء الفعلي الصحـيح في أدب الأطفـال وثقافـتهم لابد أن يتصل بإيجاد مؤسسة أو مؤسسات نشر تهتم اهتماما فعليا بالأدب الملتزم البناء، فلا يبقى الكاتب أسير رغبات الناشرين تكبله قيود السوق، التي تعتبر الكتاب مجرد سلعة قابلة للعرض والطلب. وإن بناء مؤسسة النخبة في هـذا المجال لإنتاج الأدب المرجو يرافقه بناء ما يعمل على نشره، مما يكفل له الانتشار الواسع في أرجاء ديار الإسلام وخارجها. [ ص: 143 ]

الأمر الخامس

تتطلب الكتابة في أدب الأطفـال رؤية واسعة، فلا يكتفى بما هـو قريب بين الأيدي، بل لا بد من الاستفادة من تجارب (الآخر) وخبراته، (فالآخر) عنده رصيد كبير لابد أن يسهم في ارتقاء أدب الأطفال، إن أحسن استخدامه ضمن ثوابت قيمنا. والأمر يعني استمرار الإطـلاع على تلك التجـارب في كافة فروع المعرفـة، ولا يقتصر على الأدب، وهذا يسـتدعي وجود مركز متخصص يرفد أدب الأطفال في مختلف الجـوانب، وهنا نقف وقفة نتأمل فيها إسهامات علماء الأمة العلمية.

لقد أخذ العلماء المسلمون عمن سبقهم من علماء الإغريق وغيرهم، واستفادوا استفادة كبيرة، وكانوا يعتبرون أنفسهم أشبه بتلاميذ لأولئك العلماء، وكانوا أمناء في النقل، ولأن النوايا كانت حاضرة في حياتهم، ولأنهم أخذوا بالأسباب حق على الله سبحانه وتعالى أن يأخذ بأيديهم ويعينهم ويثبتهم، فتحقق العلو [5] . ولنا في إنجازات علمائنا، رحمهم الله، درس وعبرة للنهوض بأدب الأطفال.

الأمر السادس

الاهتمام بكافة المراحل العمرية في أدب الأطفال واجب، فطفل السادسة هـو رجل المستقبل، ومن حقه علينا أن نقدم له الزاد الطيب في [ ص: 144 ] أطر ملائمة تناسبة وبلغة يفهمها، ولا ننتظر حتى يصل إلى سن العاشرة ليقرأ في هـذه المجالات. وهذا الأمر من الأمـور التي ما تزال مهمشة إن لم تكن مهملة، والأقلام ما تزال تتجاهلها وتعرض عنها، ربما لعدم قدرتها على الوصول إليها من حيث الشكل والمضمون معا. وربما يسأل المرء: كيف نكتب عن قصص الأنبياء والسيرة النبوية وسير الصحابة والتاريخ الإسلامي لطفل السادسة؟ إن المسألة مرهونة بالغاية من الكتابة وبالقدرة الحقيقية على التعامل مع هـذا الأمر، فإن حسمت سهل الأمر، ومن يبتغي الخير، وإن بدا صعب المنال والتحقيق، ييسره الله سبحانه وتعالى له، إن أحسن الأخذ بالأسباب وصانها.

الأمر السابع

أدب الأطفـال جزء لا يتجزأ من تربيتهم وثقافتهم، والمرجو أن يكون هـذا الأدب عنصرا فاعلا مؤثرا، يدفع أولاد الأمة إلى التغيير والحركة الإيجابية والبناء، وهم يكـبرون، فيظهرون (للآخر) ما الإسـلام وقيمه، وما الدور الفعلي المناط بالمسلم وكيفية تعامله مع غير المسلم بالعدل بعيدا عن التعصب والتشنج وردود الأفعال الآنية، ومن واجب الأدب أن يـبرز هـذا الدور ويؤكـده ويفعله، وهو دور كان فاعلا أداه السلف الصالح بأمانة، وكان السلف يعمل كثيرا ويحرص أن يكون عمله كله لله سبحانه وتعالى، فدخل الناس في دين الله أفواجا بالحكمة والموعظـة الحسنة وليس بالإكراه. من واجب الأدب أن يربي في الطفل تلك الثـوابت، وأن يغرس [ ص: 145 ] فيه العزم والصـبر حتى يؤدي الفعل ويواجه العالم بقدرته ورؤيته وتفاعله الحقيقي مع الزمان والمكان، وتكون نخبة المستقبل، ويكون أهل اختصاص المستقبل، ويكثر الخير ويعم، بإذن الله.

الأمر الثامن

إن رعاية الكبار للصغار تستوجب الاهتمام بأدب الأطفال وثقافتهم، فالجانب الفكري له الأهمية القصوى في عملية النشأة والتربية، وهذا يتطلب من الكبار أن يكونوا على وعي كاف بما يدور في هـذا الأدب حتى تحقق قراءة الأولاد غايتها المنشودة، فلا يتركوا ضحايا للآخرين.

ففي البيت والمدرسة ومكتبة الأطفال وعبر وسائل الإعلام يكون البناء والتحصين، ويكون الكبار على استعداد لحضانة فكرهم ورعايته وتغذيته بكل قيم الخير التي يدعو لها الإسلام.

خاتمة

إن الأدب بمفهومه الشامل يسهم في تحصين الأمة، وإن كان التحصين قويا فاعلا كان البنيان مرصوصا يتصدى لأي عدوان، والعدوان باق، ووعد الله عز وجل ما زال قائما:

( إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد ) (غافر:51) ،

إنه وعد حق قاطع ماثل للعيان في كل لحظة من لحظات التاريخ، والله لا يخلف الميعاد.. (الآخر) لا يملك تاريخا مثل التاريخ الإسلامي، بكل أبعاده ومعطياته وقيمه الحضارية. [ ص: 146 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث