الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يسبق ببعض الصلاة لا يقضي حتى ينحرف الإمام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

323 ( 80 ) في الرجل يسبق ببعض الصلاة من قال : لا يقضي حتى ينحرف الإمام

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا مروان بن معاوية عن الجريري عن الريان الرأسي عن أشياخ بني راسب أن طلحة والزبير صليا في بعض مساجدهم ولم يكن الإمام ثم ، فقلنا لهما : ليتقدم أحدكما فإنكما من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبيا وقالا : أين الإمام ؟ أين الإمام ؟ فجاء الإمام فصلى بهم ، قالا : كل صلاتكم كانت مقاربة إلا شيئا رأيناه تصنعونه ليس يحسن في صلاتكم فقلنا ما هو ؟ قالا : إذا سلم الإمام فلا يقومن رجل من خلفه حتى ينفتل الإمام بوجهه أو ينهض من مكان .

( 2 ) حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن ومغيرة عن إبراهيم أنهما قالا : لا يقضي حتى ينحرف الإمام [ ص: 341 ]

( 3 ) حدثنا هشيم قال : أخبرنا منصور وخالد عن أنس بن سيرين قال : قلت لابن عمر : أسبق ببعض الصلاة فيسلم الإمام فأقوم فأقضي ما سبقت به أو أنتظر أن ينحرف ؟ فقال ابن عمر : كان الإمام إذا سلم قام ، وقال خالد : كان الإمام إذا سلم انكفأ كان الانكفاء مع التسليم .

( 4 ) حدثنا عبد الأعلى عن برد عن مكحول في رجل سبق بركعة أو ركعتين قال : لا يقوم إذا سلم الإمام حتى ينحرف أو يقوم .

( 5 ) حدثنا حفص عن محمد بن قيس عن الشعبي أنه سئل عن الإمام إذا سلم ثم لا ينحرف قال : دعه حتى يفرغ من بدعته وكان يكره أن يقوم فيقضي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث