الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الصائم لا ترد دعوته

باب في الصائم لا ترد دعوته

1752 حدثنا علي بن محمد حدثنا وكيع عن سعدان الجهني عن سعد أبي مجاهد الطائي وكان ثقة عن أبي مدلة وكان ثقة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل والصائم حتى يفطر ودعوة المظلوم يرفعها الله دون الغمام يوم القيامة وتفتح لها أبواب السماء ويقول بعزتي لأنصرنك ولو بعد حين

التالي السابق


قوله ( حتى يفطر ) يدل على أن دعاءه تمام النهار مستجاب وعلى هذا فلفظ الدعوة بمعنى الدعاء لا للمرة كما هو أصل البناء والأقرب أن حتى سهو من بعض الرواة والصواب حين كما يدل عليه الحديث الآتي قوله ( ودعوة المظلوم ) أي على الظالم أو في الخلاص من الظلم يدل عليه العنوان وكذا آخر الكلام (دون الغمام ) المراد به الغمام المذكور في قوله تعالى ويوم تشقق السماء بالغمام وفي قوله هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام قوله ( وتفتح لها ) أي الدعوة يوم يدعونها (أبواب السماء ) لترفع منها إلى العرش وهذا يدل ظاهرا على تجسم المعاني إلا أن يقال فتح الأبواب للملك الحامل لها



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث