الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يصرف الدنانير فيعطي الدرهم الزيف

جزء التالي صفحة
السابق

3241 ( 637 ) الرجل يصرف الدنانير فيعطي الدرهم الزيف من قال : لا بأس أن يستبدله

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال : وقال سفيان : إن كان ستوقا رده ، ويكون شريكا في الدنانير بحصته .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال : سمعت سفيان يقول : لو أن رجلا جاء إلى صيرفي بدينار فصرفه عنده بعشرة دراهم ، فقبض الدينار ، وليس عند الصيرفي درهم ، قال : إن احتالها له قبل أن يفترقا فإن البيع جائز ، لأن كل واحد منهما ثمن لصاحبه ، ولو كان عرضا فسد البيع .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان في عشرة دراهم بسبعة وفلس ، فكرهه ، وعشرة دراهم بتسعة دراهم وذهب ، لم ير به بأسا [ ص: 419 ]

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال : سمعت سفيان يقول : إذا سمى برئ وإن لم يضع يده .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال أبو حنيفة : إذا قال : برئت من كل عيب برئ ؟ .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن نمير عن الربيع بن سعد قال : سألت أبا جعفر عن رجل أشتري منه طعاما فيعطيني بعضه ثم يقطع به فلا يجد ما يعطيني ، فيقول : بعني من طعامك حتى أقضيه ، قال : لا تقربن هذا الربا الصراحية .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن سليمان بن عبد الله قال : قال الحسن : من احتاز من رجل مالا ، أو سرق من رجل مالا ، فأراد أن يرده إليه من وجه لا يعلم ، فأوصله إليه فلا بأس .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معتمر بن سليمان عن سلم بن أبي الذيال قال : سألت الحسن عن شريكين اشتريا متاعا ، فباعه بربح بنقد ونسيئة ، فقال أحدهما لصاحبه : انقدني رأس مالي ، وما بقي فهو لك ، فكرهه الحسن

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث