الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع إذا مضت أيام الخيار ولم يختر ثم أراد بعد ذلك الاختيار

جزء التالي صفحة
السابق

( فرع : ) إذا مضت أيام الخيار ، ولم يختر ، ثم أراد بعد ذلك الاختيار ، فإن كان بعيدا من أيام الخيار فليس له ذلك ، وإن قرب ذلك فذلك له قال ابن يونس : ومن المدونة قال ابن القاسم : وللمبتاع أخذ أحد الثوبين بالثمن الذي سميا فيما قرب من أيام الخيار ، وإن مضت أيام الخيار وتباعدت ، فليس له اختيار أحدهما ، ونقض البيع إلا أن يكون قد أشهد أنه اختار أحدهما في أيام الخيار ، أو فيما قرب منها ا هـ .

قال أبو الحسن : يعني بالقرب اليوم واليومين والبعد ثلاثة أيام من أمد الخيار ا هـ .

ص ( فيكون شريكا )

ش : يعني له الثلث ولربها الثلثان ، وانظر ابن غازي والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث