الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الحجامة من قال هي خير ما تداوى به

جزء التالي صفحة
السابق

3278 ( 42 ) في الحجامة من قال : هي خير ما تداوى به

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الوهاب عن حميد عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط الهندي لصبيانكم [ ص: 460 ]

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الشيباني عن بشير بن عمير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : في الحجم شفاء .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن حصين عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : طب رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعث إلى رجل فحجمه .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم قال : دخل عيينة بن حصن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محتجم فقال : ما هذا ؟ قال : خير ما تداوت به العرب .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أسود بن عامر قال حدثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن كان في شيء مما تداوون به خير ففي الحجامة .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو نعيم عن زهير عن عبد الملك بن عمير قال : حدثني حصين بن أبي الحر عن سمرة بن جندب قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا حجاما فأمره أن يحجمه ، فأخرج محاجم من قرون ، فألزمها إياه وشرطه بطرف شفرة ، فصب الدم وأنا عنده ، فدخل عليه رجل من بني فزارة فقال : ما هذا يا رسول الله ؟ على ما تمكن هذا من جلدك يقطعه ؟ قال : فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : هذا الحجم قال : وما الحجم ؟ قال : خير ما تداوى به الناس .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون قال حدثنا عباد بن منصور عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما مررت بملإ من الملائكة ليلة أسري بي إلا قالوا : عليك بالحجامة يا محمد .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم عن محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن رجل من الأنصار من بني سلمة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن كان في شيء مما تعالجون به شفاء ففي شرطة من محجم ، أو في شربة من عسل ، أو لذعة من نار يصيب بها الماء ، وما أحب أن أكتوي .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الفضل عن عاصم بن عمر بن قتادة قال : سمعت [ ص: 461 ] جابر بن عبد الله قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن كان في شيء من أدويتكم خير ففي شرطة محجم ، أو في شربة من عسل ، أو لذعة نار توافق الداء ، وما أحب أن أكتوي

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث