الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

الخاتمة

لمواجهة سلبيات التقنيات ، علينا تعزيز الوعي في أنفسنا والإيحاء لمن حولنا بما يلي:-

1- على الفرد أن يدرك بأنه واقع بالفعل تحت تأثير الكثير من التقنيات الضارة بصحته، وبأن الخير والشر قد تداخلا بشكل معقد في خضم معطيات الحضارة الحديثة؛ ولا بد أن يواجه الفرد ذلك بشجاعة وحكمة عن طريق الحوار الدائم مع النفس؛ ولا بد أن يتحكم الفرد في إرادته ليتمكن من الاختيار الحر من البدائل المطروحة أمامه؛ وعليه أن يتذكر بأن مسئولية هـذا الاختيار تقع على عاتقه وحده؛ كما عليه التمكن من إدارة ممتازة لأي حوار مع الآخرين؛ وقد لا يوجد أقوى من الكلمات المؤثرة لإضرام النشاط في القوى الفكرية، فالكلمات قد تعمل كما يعمل الدواء. هـكذا أحسن علماء النفس استخـدام الكلمات وجعـلوا منها ترياقا لتسكين ما يشعر به الفرد ولتخفيف حالة المخاض التي يمر بها.

2- على الفرد أن يخوض «مواجهة» مع نفسه حتى يدرك أنه ليس مسئولا فقط عما يفعله، ولكن أيضا عن كل ما يراه ويسمعه أو يستقبله أو يقرأه عن طريق وسائل الاتصال المختلفة: ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا ) (الإسراء:36) . إن إحدى مشاكل الفرد في العصر الراهن هـي الغرق دون وعي منه في صيغ [ ص: 196 ] الإعلام مما يجعله عبدا للكلمات والماديات، وقد يتعود على أمور يظن أنها ضرورية لحياته بينما هـي في الواقع غير ذلك. كذلك على الفرد أن يدرك أنه لا يتحتم عليه أن يفهم كل ما يراه أو يسمعه أو ما يمر به من أحداث، بل عليه أن يحصر ذهنه فقط فيما يهمه ويترك ما لا يعنيه، وفي الحديث الشريف: ( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ) (أخرجه الترمذي ) ، وقد ثبت علميا أن ذلك يحفظ الذاكرة من التدهور ومن التعرض لمرض «الزهايمر» .

3- لا بد أن نجدد أدواتنا العلمية، وأن نسقط بعض المفاهيم المادية التي أثبتت عدم جدواها، وأن يتم الاعتراف بالقدرات الخارقة للعقل في الشفاء وبقوة الإيحاء، وبمسارات الطاقة التي تربط كل الخلايا والأعضاء والكائنات جميعا. إن ذلك يتطلب مواقف متفتحة من العلماء، وتعزيز الدراسات المتعلقة بطاقة العقل وبتأثير الروح في المادة، هـكذا تقوى القدرة الشفائية الطبيعية التي يتمتع بها الجسد دون أن تضعفه المضادات واللقاحات، وبذلك ينار المصباح السحري داخل نفوسنا لا خارجها، ذلك المصباح الذي يقوي الإرادة الفعالة والعزم المصمم الذي لا ينثني لتحقيق الخير والعدل والجمال.

4- يجب تعزيز الإيمان بالنظرية الكلية للحياة، وذلك بتعميق الروابط بين أنظمة الحياة المختلفة. نحن حقيقة لم نأت إلى هـذا العالم بل انبثقنا منه؛ لأننا خلقنا في هـذا الوجـود، وعلينا المحافظة على رباطنا معه، حتى ننمو معه وليس بانفصال عنه. إن الوحدة مع جميع الكائنات هـي سر استمرار ذاتية الحياة وتجددها في كل حين؛ أما مشاعر التوحد مع جميع الكائنات فهو [ ص: 197 ] الشعور المؤدي للسعادة المطلقة حتما وعلينا تعزيز هـذا الشعور مع أنفسنا ومع الآخرين.

5- خلاصة لما سبق، فإن كل ما هـو حاسم بالنسبة لنا يتمثل في معرفتنا بأنفسنا وليس فقط بالعالم من حولنا، وعلينا تصور أنفسنا في سعيها الدائم نحو الكمال وفي تحقيقها للسلام، ويظل الانسجام الداخلي السر في كل قوة للفكر والجسد. هـكذا فقد يكون ذو العلم المحدود المنسجم مع ذاته أسعد حالا وأقوى من غيره، ذي العلم الغزير. كذلك قد يكون ذو العلم المحدود سعيدا وقويا لو انشغل بإصلاح ذاته عما سواها. ولو انتشر هـذا النوع من الإصلاح الفردي بين ذوي القرار والسلطة الحاكمة فلن يعود ثمة وجود لطبقة حاكمة تجد أنه من واجبها اضطهاد الطبقة التي تحكمها، بل يتحول الوضع لصالح الإنسانية عامة، ولا شك في أن ذلك كفيل بنشر الرحمة والتعاطف بين الأفراد، هـكذا لو تراحم الناس ما وجد بينهم جائع ولا عار.

لقد أ ثبت لنا التاريخ في دوراته المتكررة بأنه كلما ارتقت الحضارة بماديات الإنسان كلما انحدرت بمعنوياته وصحته العقلية والجسدية. وربما يعيش الفرد الفقير في راحة بال، لا يتنفس غير السلام والحرية؛ بينما يكون الغني قلقا على ماله ومصالحه؛ نراه مجهدا يتصبب منه العرق جريا وراء الأحدث من التقنيات وطمعا في المزيد من المال مما قد ينقلب وبالا على صحته!

وقد أشار المفكر «هلفيسيوس» (1715-1771م) إلى أهمية التقدم الفكري ولكنه انتقد ما أسماه (سباق الفئران للوصول إلى ثراء أكثر) وكان [ ص: 198 ] يؤمن بأن السعي لكسب العيش عن طريق العمل المثمر، مثل فلاحة الأرض وممارسة الصناعات اليدوية وتوفير حاجات الجماعة من البضائع عن طريق المتاجرة دون إسراف، قد يؤدي إلى سعادة أكبر مما تؤدي إليه الثروات الكبيرة المتجمعة في أيد قليلة.

هكذا فإن توزيع الثروات على الناس يتيح الفرصة لقدر أكبر من السعادة لعدد أكبر من البشر. إن الحكمة القائلة بأن السعادة في العمل الجاد المثمر هـي ما أشار به عدد كبير من الفلاسفة والحكماء، لكن طغيان الآلة قد حرم الكثيرين من نعمة السعادة هـذه.

ويفرض التفاؤل علينا تسخير الفكر الدءوب الصادق لفتح أبواب عصر جديد يتميز بكسر قيود الآلة وإطلاق الأيادي المكبلة التي ما خلقت إلا لكي تعمل؛ وعلى حد تعبير المفكر الفرنسي «فولتير» : «إن الجديرين حقا هـم الذين اخترعوا المحراث ومنسج النساج وفأرة النجار ومنشاره».. كذلك أيده المفكر «روسو» في أهمية العمل الدؤوب كسبيل للوصول إلى السعادة.

ومن الطبيعي أن يلجأ هـذا النوع من المفكرين والشعراء إلى نوع من المصالحة بين الطرفين، فالعقل والعلم والدين والحب يكمل بعضها بعضا؛ بينما تصبح التقنية شيطانا شريرا حين تنفصل عن معارف القلب وحدسه؛ ولعل أبرز مثال ما حدث للعالم النـووي البروفيسور «عبد الكبير خان» فيما نسب إليه أنه صار يتاجر بالأسرار النووية، كما يتاجر البائعون المتجولون بالأحذية، والله وحده يعلم ماذا ستكون نتيجة تلك التجارة [ ص: 199 ] الخطرة، فالعالم يقف على شفير الهاوية من جراء استخدام الأسلحة التقليدية، وقد ورد في إحدى قصائد المفكر محمد إقبال : الحب للعلم نتاج العقل، نحن نغمتان لأنشودة متكاملة، ولدنا معا ويجب أن نعود للعمل معا، ونمتنع عن المناكفة لنحول العالم إلى جنة، فأنت يا علم إذا انفصلت عن الحب تصبح شيطانا رجيما.

ولمن شاء الاستزادة من ذلك العزف المتقن على قيثارتي القلب والعقل فعليه ببحث الكاتبة «آن ماري شيمل» عن العقل والتجربة العرفانية، فهناك ما لذ وطاب من شراب الأرواح الأليفة والعقول.

ونضيف بأن السعادة البشرية الكاملة لن تتحقق إلا بسيادة العقل والمنطق وروح الاعتدال والتسـامح، وربما كان ذلك هـو الهدف الأسمى في الحياة. أما الطبيعة المغلوبة على أمرها فهي ما تزال مصدر كل خير وفضيلة وما يزال الكثير منا يستفيئ بظلالها وينسى شروط المحافظـة عليها حتى تعطي المزيد. وأما العلم فلم يصل بعد إلى قوانين صارمة تتحكم في شرور البشر وكفها عن إيذاء الطبيعة أو محاولة كفها عن إيذاء نفسها. وما يزال السؤال قائما: ماذا نفعل كي يكون مستقبل الحضارة الإنسانية خيرا من حاضرها وأمسها؟

ليس عندي من جواب، إلا إني أدعو إلى مزيد من العمل للتحكم في النفس وفي الشهوات كي تتمكن بدورها من السيطرة على شرور التقنيات.. هـذه الحضارة المندفعة في إعصار يحرق الأخضر واليابس ليس أمامها من حل غير التوجه إلى الله بالدعاء وتلمس الطريق نحو الروحانية والسكينة علهما يخففان من الانحدار السريع نحو الهاوية. [ ص: 200 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث