الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "ملك سليمان "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( ملك سليمان )

قال أبو جعفر : يعني بقوله جل ثناؤه : ( على ملك سليمان ) ، في ملك سليمان . وذلك أن العرب تضع "في" موضع "على" و"على" في موضع "في" . [ ص: 412 ] من ذلك قول الله جل ثناؤه : ( ولأصلبنكم في جذوع النخل ) [ سورة طه : 71 ] يعني به : على جذوع النخل ، وكما قالوا : "فعلت كذا في عهد كذا ، وعلى عهد كذا" ، بمعنى واحد . وبما قلنا من ذلك كان ابن جريج وابن إسحاق يقولان في تأويله :

1657 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج قال ابن جريج : ( على ملك سليمان ) ، يقول : في ملك سليمان .

1658 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة قال : قال ابن أبي إسحاق في قوله : ( على ملك سليمان ) ، أي : في ملك سليمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث