الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انقسام المفرد باعتبار أنواعه

جزء التالي صفحة
السابق

وينقسم المفرد باعتبار أنواعه إلى اسم وفعل وحرف ، وبعضهم يزيد رابعا ويسميه خالفا ، وهو الظرف والجار والمجرور أو أسماء الأفعال .

والصواب : أنهما من قبيل الأسماء ، قالوا : ودليل الحصر أن المعاني ثلاثة : ذات ، وحدث ، ورابطة للحدث بالذات . فذات : الاسم ، والحدث : الفعل ، والرابطة : الحرف . [ ص: 285 ] قال ابن الخباز : ولا يختص انحصار الكلمة في الأنواع الثلاثة بلغة العرب ، لأن الدليل الذي دل على الانحصار في الثلاثة عقلي ، والأمور العقلية لا تختلف باختلاف اللغات .

قلت : وفي كتاب الإيضاح لأبي القاسم الزجاجي في قول سيبويه : الكلام اسم وفعل وحرف جاء لمعنى ، قيل : قصد به الكلم العربي دون غيره ، وقيل : أراد الكلم العربي والعجمي . ا هـ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث