الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 9 ] باب الآنية .

وهي جمع إناء كسقاء وأسقية وجمع الآنية الأواني .

" كالجوهر " .

قال أبو منصور : الجوهر فارسي معرب ، وهو الذي يخرج من البحر ، وما يجري مجراه في النفاسة كالياقوت والزبرجد ، وواحدته : جوهرة عن الجوهري .

" إلا آنية الذهب والفضة " .

الذهب والفضة معروفان ، وللذهب أسماء منها : النضر والنضير والنضار والزبرج والسيراء والزخرف والعسجد والعقيان والتبر غير مضروب ، وبعضهم يقوله للفضة ، وللفضة أسماء أيضا منها : الفضة واللجين والنسيك والغرب ، ويطلقان على الذهب أيضا .

" والمضبب " .

هو الذي عمل فيه ضبة ، قال الجوهري : هي حديدة عريضة يضبب بها الباب يريد - والله أعلم - أنها في الأصل كذلك ثم تستعمل من غير الحديد ، ومن غير الباب .

" كالسراويل " .

يقال : سروان بالنون . قال الأزهري : وسمعت غير واحد من الأعراب يقول : سروال . وقال أبو حاتم السجستاني : وسمعت من الأعراب من يقول : شروال بالمعجمة ، وهو أعجمي مفرد ممنوع من الصرف وجها واحدا لشبهه بمفاعيل ، وقيل : إنه جمع سروالة سمي به المفرد وينشد :

عليه من اللؤم سروالة .

[ ص: 10 ] وقيل : إنه مصنوع لا حجة فيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث