الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة انتقل من صوم الاثنين والخميس إلى صوم يوم وفطر يوم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وسئل عن رجل نذر أنه يصوم الاثنين والخميس ثم بدا له أن يصوم يوما ; ويفطر يوما . ولم يرتب ذلك إلا بأن يصوم أربعة أيام . ويفطر ثلاثة أو يفطر أربعة ويصوم ثلاثة : فأيها أفضل ؟ أفتونا يرحمكم الله ؟

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله . إذا انتقل من صوم الاثنين والخميس إلى صوم [ ص: 290 ] يوم وفطر يوم فقد انتقل إلى ما هو أفضل . وفيه نزاع والأظهر أن ذلك جائز . كما لو نذر الصلاة في المسجد المفضول وصلى في الأفضل مثل أن ينذر الصلاة في المسجد الأقصى فيصلي في مسجد أحد الحرمين . والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث