الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الدخان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 5292 ] بسم الله الرحمن الرحيم

44- سورة الدخان

قال المهايمي : سميت به لدلالة آيته على أنه جزاء غشيان أدخنة النفوس الخبيثة، بصائر قلوب أهلها وأرواحهم. ولذلك رأوا الدلائل شبهات الشياطين.

وجعلوا المميز بينهما مجنونا. وإن القرآن كاشف عنه ككشف الدخان المحسوس عنهم، وهي مكية. وآيها خمسون وتسع.

روى الترمذي مرفوعا: من قرأ [ حم الدخان] في ليلة، أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك .

ثم قال: غريب. وعمرو بن أبي خثعم راويه، يضعف. قال البخاري : منكر الحديث. أفاده ابن كثير .

[ ص: 5293 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 1 - 3] حم والكتاب المبين إنا أنـزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين

يعني ليلة القدر التي قدر فيها سبحانه إنزال ذكره الحكيم . وكانت في رمضان. كما قال سبحانه: شهر رمضان الذي أنـزل فيه القرآن قال ابن كثير : ومن قال: إنها ليلة النصف من شعبان، فقد أبعد النجعة؛ فإن نص القرآن أنها في رمضان. وما روي من الآثار في فضلها، فمثله لا تعارض به النصوص. هذا على فرض صحتها. وإلا فهي ما بين مرسل وضعيف. والبركة اليمن. ولا ريب أنها كانت أبرك ليلة وأيمنها على العالمين، بتنزيل ما فيه الحكمة والهدى، والنجاة من الضلال والردى. قال القاشاني : ووصفها بالمباركة، لظهور الرحمة والبركة، والهداية والعدالة في العالم بسببها. وازدياد رتبته صلى الله عليه وسلم وكماله بها. كما سماها (ليلة القدر) لأن قدره وكماله إنما ظهر بها.

إنا كنا منذرين أي: من خالف مقتضى الحكمة وقوة الدلائل، واختار المذام وتذلل للهوى ولم يكتف بهداية الله، ولم يقت روحه بقوت معارفه، وذلك لتقوم حجة الله على عباده.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث