الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة ما يجب بترك الواجب

[ ص: 280 ] مسألة : ( وكذلك الحكم في كل دم وجب لترك واجب ) .

هذا قول الشيخ - رحمه الله - ووجهه أن ترك الواجب بمنزلة فعل المحظور في أن كلا منهما ينقص النسك ، وأنه يفتقر إلى جبران يكون خلفا عنه .

فعلى هذا : هل يكون على التخيير أو الترتيب ؟ على روايتين ؛ لأن ترك الواجب إذا أذن فيه الشرع : لم يجب فيه شيء كترك الحائض طواف الوداع ، وترك أهل السقاية والرعاة المبيت بمنى ونحو ذلك . نعم قد يتركه جهلا أو عجزا ، والذي عليه أكثر أصحابنا ....

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث