الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يستعجلونك بالعذاب وإن جهنم لمحيطة بالكافرين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يستعجلونك بالعذاب وإن جهنم لمحيطة بالكافرين استئناف مسوق لغاية تجهيلهم، وركاكة رأيهم، وهو ظاهر في أن ما استعجلوه عذاب الآخرة، وجملة إن جهنم إلخ، في موضع الحال، أي يستعجلونك بالعذاب، والحال أن محل العذاب الذي لا عذاب فوقه محيط بهم، كأنه قيل: يستعجلونك بالعذاب، وأن العذاب لمحيط بهم، أي سيحيط بهم على إرادة المستقبل من اسم الفاعل، أو كالمحيط بهم الآن لإحاطة الكفر والمعاصي الموجبة إياه بهم على أن في الكلام تشبيها بليغا، أو استعارة أو مجازا مرسلا، أو تجوزا في الإسناد، وقيل: إن الكفر والمعاصي هي النار في الحقيقة، لكنها ظهرت في هذه النشأة بهذه الصورة، والمراد بالكافرين المستعجلون، ووضع الظاهر موضع الضمير للإشعار بعلة الحكم، أو جنس الكفرة، وهم داخلون فيه دخولا أوليا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث