الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ولئن سألتهم أي أهل مكة من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله إذ لا سبيل لهم إلى إنكاره، ولا التردد فيه، والاسم الجليل مرفوع على الابتداء والخبر محذوف لدلالة السؤال عليه، أو على الفاعلية لفعل محذوف لذلك أيضا، فأنى يؤفكون إنكار واستبعاد من جهته تعالى لتركهم العمل بموجبه، والفاء للترتيب أو واقعة في جواب شرط مقدر، أي إذا كان الأمر كذلك، فكيف يصرفون عن الإقرار بتفرده عز وجل في الألوهية، مع إقرارهم بتفرده سبحانه فيما ذكر من الخلق والتسخير.

وقدر بعضهم الشرط، فإن صرفهم الهوى والشيطان، لمكان بناء ( يؤفكون ) للمفعول، ولعل ما ذكرناه أولى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث