الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 22] وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون .

وخلق الله السماوات والأرض بالحق أي: بالحكمة والصواب. قال ابن جرير : أي: للعدل والحق، لا لما حسب هؤلاء الجاهلون بالله، من التسوية بين الأبرار والفجار; لأنه خلاف العدل والإنصاف: ولتجزى كل نفس بما كسبت قال الزمخشري : معطوف على (بالحق); لأن فيه معنى التعليل، أو على معلل محذوف، تقديره: خلق الله السموات والأرض ليدل بها على قدرته ، ولتجزى كل نفس: وهم لا يظلمون أي: في جزاء أعمالهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث