الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 33 - 35] وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزوا وغرتكم الحياة الدنيا فاليوم لا يخرجون منها ولا هم يستعتبون .

وبدا لهم سيئات ما عملوا أي: قبائح أعمالهم، أو عقوبات أعمالهم السيئات: وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون يعني الجزاء: وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا أي: نترككم في العذاب ترك ما ينسى، كما تركتم التأهب له. ف: ننساكم استعارة أو مجاز مرسل: ومأواكم النار وما لكم من ناصرين ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزوا وغرتكم الحياة الدنيا أي: خدعتكم حتى آثرتموها على الآخرة وزعمتم أن لا حياة سواها: فاليوم لا يخرجون منها أي: من النار: ولا هم يستعتبون أي: ولا يطلب منهم أن يعتبوا ربهم أي: يرضوه، من (الإعتاب)، وهو إزالة العتب. كناية عن الإرضاء، أو: لا هم يردون إلى الدنيا ليتوبوا ويراجعوا الإنابة، فما بعد الموت مستعتب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث