الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة النساء

3243 ومن سورة النساء

161 - 2\ 304 (3189) قال: أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي بمرو، ثنا أحمد بن سيار، ثنا محمد بن كثير، ثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن إسماعيل بن رجاء، عن عمير، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: " حرم من النسب سبع ومن الصهر سبع ثم قرأ هذه الآية حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت هذا من النسب وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة وأمهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفورا رحيما هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وله شاهد صحيح من رواية عكرمة .: (3190) أخبرني أبو الحسن علي بن محمد بن عقبة، ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري، ثنا الحسن بن عطية، ثنا علي بن صالح ، عن سماك ، عن عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: حرم سبع من النسب وسبع من الصهر..

التالي السابق


قلت: بل رواه البخاري في صحيحه من وجه آخر في ترجمة باب (ما يحل [ ص: 186 ] من النساء وما يحرم وقوله تعالى: حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت إلى آخر الآيتين إلى قوله: إن الله كان عليما حكيما من كتاب (النكاح) قال: وقال لنا أحمد بن حنبل : حدثنا يحيى بن سعيد ، عن سفيان ، حدثني حبيب، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : حرم من النسب سبع، ومن الصهر سبع. ثم قرأ: حرمت عليكم أمهاتكم الآية.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث