الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ليكفروا بما آتيناهم فتمتعوا فسوف تعلمون

ليكفروا بما آتيناهم اللام فيه للعاقبة، وكونها تقتضي المهلة، ولذا سميت لام المآل، والشرك والكفر متقاربان، لا مهلة بينهما كما قيل: لا وجه له، وقيل: للأمر، وهو للتهديد كما يقال عند الغضب: اعصني ما استطعت، وهو مناسب لقوله سبحانه: فتمتعوا )، فإنه أمر تهديدي، واحتمال كونه ماضيا معطوفا على ( يشركون ) لا يخفى حاله، والفاء للسببية، والتمتع التلذذ، وفيه التفات من الغيبة إلى الخطاب، فسوف تعلمون وبال تمتعكم. وقرأ أبو العالية «فيمتعوا» بالياء التحتية مبنيا للمفعول، وهو معطوف على (يكفروا، فسوف يعلمون)، بالياء التحتية أيضا، وعن أبي العالية أيضا «فيتمتعوا» بياء تحتية قبل التاء، وهو معطوف على (يكفروا) أيضا، وعن ابن مسعود «وليتمتعوا» باللام والياء التحتية، وهو عطف على «ليكفروا» .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث