الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الجلاجل للصبيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3440 ( 39 ) في الجلاجل للصبيان

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن محمد بن عجلان سمع عامر بن عبد الله بن الزبير قال : حدثتني ريحانة أن أهلها أرسلوها ومعها صبي عليه أجراس فقال : أخبري أهلك أن هذا يتبعه الشيطان [ ص: 44 ]

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : أتيت عبد الرحمن بن أبي ليلى ومعي تبر فقال : أتريد أن تحلي به مصحفا ؟ قلت : لا ، قال : لتحلي به سيفا ؟ قال : قلت : أحلي به ابنتي ؟ قال : هل عسيت أن تجعلها أجراسا فإنها تكره .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن شعبة عن عبد الرحمن بن حنش قال : رأيت ابن عمر وأتي بصبي عليه أوضاح ، فجعل يهازله .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن ليث عن مجاهد قال : أدخلت على عائشة صبية عليها جلاجل فقالت : مالي أراك منفرة الملائكة ، أخرجوها عني .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أزهر عن ابن عون قال : نبئت أن محمدا كان يقطع الجلاجل التي تكون على الصبيان .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير عن مغيرة قال : حلى إبراهيم بنتين له صغيرتين جلاجل من ذهب بصرين .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أصحابنا عن حفص عن طلحة بن يحيى قال : دخلت على عمر بن عبد العزيز فرأيت ابنتين له وعليهما أوضاح

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث