الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فائدة لإذهاب البق

( فائدة ) : قال القزويني : إذا بخر البيت بالقلقند والشونيز لم يدخله بق بالكلية وإذا بخر بنشارة الصنوبر طرده عنه ، وقال حنين بن إسحاق إذا بخر البيت بحب المحلب هرب منه البق أجمع ، وكذلك إذا بخر بالعلق ، أو العاج وبجلد الجاموس وبأغصان شجر السرو .

وفي تاريخ ابن النجار في ترجمة محمد بن علي الحسن بن محمد عن أصبغ بن نباتة الحنظلي قال : سمعت علي بن أبي طالب يقول في خطبته : " ابن آدم وما ابن آدم ؟ تؤلمه بقة ، وتنتنه عرقة . وتقتله شرقة " . قال العلماء : وأصبغ بن نباتة هذا يروي أشياء لا يتابعه عليها أحد فاستحق من أجلها الترك والله أعلم .

( و ) ك ( برغوث ) بالثاء المثلثة واحد البراغيث ، وضم بائه أكثر من كسرها يتولد أولا من التراب لا سيما في الأماكن المظلمة ، ثم يسفد ويطيل السفاد ويبيض ويفرخ ، وسلطانه في أواخر الشتاء وأول فصل الربيع ويقال : إنه على صورة الفيل وله أنياب يعض بها وخرطومه يمص به ، وقال الجلال السيوطي في جزء له لطيف سماه [ ص: 48 ] الطرثوث في خبر البرغوث : البرغوث بضم الباء أكثر من كسرها وفتحها وثاؤه مثلثة ، والواحدة برغوثة وجمعه براغيث .

ومن أسمائه القذة ، والقذذ ، والجمع قذان بالكسر ، والقدان بالكسر وتشديد الدال المهملة قال الراجز :

يا أبتا أرقني القدان فالنوم لا تطعمه العينان

ويقال له طامر بن طامر ويكنى أبا طامر وأبا عدي وأبا الوثاب ، وهو من الحيوان الذي له الوثب الشديد ويثب إلى ورائه . وذكر الجاحظ عن يحيى البرمكي أنه من الخلق الذي يعرض له الطيران كما يعرض للنمل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث