الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله

القول في تأويل قوله تعالى:

[26] ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نـزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم .

ذلك إشارة إلى ما ذكر من ارتدادهم بأنهم أي: بسبب أنهم: قالوا أي: المنافقون: للذين كرهوا ما نـزل الله أي: لليهود الكارهين لنزول القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم: سنطيعكم في بعض الأمر أي: بعض أموركم، أو ما تأمرون به كالقعود عن الجهاد، والتظاهر على الرسول، أو الخروج معهم إن أخرجوا، كما أوضح ذلك قوله تعالى: ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحدا أبدا وإن قوتلتم لننصرنكم وهم بنو قريظة ، والنضير الذين كانوا يوالونهم ويوادونهم والله يعلم إسرارهم أي: إخفاءهم لما يقولونه لليهود.

[ ص: 5389 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث