الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون لما أنبأهم أن لله ملك السماوات والأرض وما بينهما وعنده علم الساعة أعلمهم أن ما يعبدونه من دون الله لا يقدر على أن يشفع لهم في الدنيا إبطالا لزعمهم أنهم شفعاؤهم عند الله .

ولما كان من جملة من عبدوا دون الله الملائكة استثناهم بقوله إلا من شهد بالحق وهم يعلمون أي فهم يشفعون ، وهذا في معنى قوله وقالوا اتخذ الرحمن ولدا سبحانه بل عباد مكرمون ثم قال ولا يشفعون إلا لمن ارتضى ، وقد مضى في سورة الأنبياء .

ووصف الشفعاء بأنهم شهدوا بالحق وهم يعلمون أي وهم يعلمون حال من يستحق الشفاعة . فقد علم أنهم لا يشفعون للذين خالف حالهم حال من يشهد لله بالحق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث