الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فائدة الاشتقاق

جزء التالي صفحة
السابق

الثالث في فائدته وسبق صدر البحث ، وقال ابن الحوبي : فائدته تسهيل السبيل على الواضع والمتعلم جميعا ، فإن المعنى الواحد في الحقيقة يختلف بالعوارض ، فإن وضع لكل واحد اسم على حدة من حروف متباينة احتاج الواضع إلى صيغ كثيرة ، والمتعلم إلى حفظ أفراد كثيرة ، فإذا قال الواضع : ما على وزن الفاعل من كل فعل هو لفاعل ذلك الفعل لم يحتج إلى وضع الضارب والقاتل والشاتم ، والمتعلم إذا علم " ضرب " علم " الضارب " و " المضروب " والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث والغيبة والحضور ، وهذا هو عمدة العربية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث