الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل )

قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في السبب الذي من أجله أنزلت هذه الآية . فقال بعضهم بما :

1777 - حدثنا به أبو كريب قال : حدثني يونس بن بكير - وحدثنا [ ص: 490 ] ابن حميد قال : حدثنا سلمة بن الفضل - قالا : حدثنا ابن إسحاق قال : حدثني محمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت قال : حدثني سعيد بن جبير ، أو عكرمة عن ابن عباس : قال رافع بن حريملة ووهب بن زيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ائتنا بكتاب تنزله علينا من السماء نقرأه ، وفجر لنا أنهارا نتبعك ونصدقك! فأنزل الله في ذلك من قولهما : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ) ، الآية .

وقال آخرون بما : -

1778 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة قوله : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ) ، وكان موسى يسأل ، فقيل له : ( أرنا الله جهرة ) .

1889 - حدثني موسى بن هارون قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ) ، أن يريهم الله جهرة ، فسألت العرب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتيهم بالله فيروه جهرة .

وقال آخرون بما : -

1780 - حدثني به محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ) ، أن يريهم الله جهرة! فسألت قريش محمدا صلى الله عليه وسلم أن يجعل الله لهم الصفا ذهبا ، قال : نعم! وهو لكم كمائدة بني إسرائيل إن كفرتم! فأبوا ورجعوا .

1781 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن [ ص: 491 ] ابن جريج ، عن مجاهد قال : سألت قريش محمدا أن يجعل لهم الصفا ذهبا ، فقال : "نعم! وهو لكم كالمائدة لبني إسرائيل إن كفرتم! فأبوا ورجعوا ، فأنزل الله : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ) ، أن يريهم الله جهرة .

1782 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد مثله .

وقال آخرون بما : -

1783 - حدثني به المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع ، عن أبي العالية قال : قال رجل : يا رسول الله ، لو كانت كفاراتنا كفارات بني إسرائيل! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "اللهم لا نبغيها! ما أعطاكم الله خير مما أعطى بني إسرائيل ، كانت بنو إسرائيل إذا فعل أحدهم الخطيئة وجدها مكتوبة على بابه وكفارتها ، فإن كفرها كانت له خزيا في الدنيا ، وإن لم يكفرها كانت له خزيا في الآخرة ، وقد أعطاكم الله خيرا مما أعطى بني إسرائيل ، قال : ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ) [ النساء : 110 ] . قال : وقال : "الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، كفارات لما بينهن" .

وقال : "من هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة ، فإن عملها كتبت له عشر أمثالها ، ولا يهلك على الله إلا هالك" .

فأنزل الله : ( أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل )
. [ ص: 492 ]

واختلف أهل العربية في معنى ( أم ) التي في قوله : ( أم تريدون ) . فقال بعض البصريين : هي بمعنى الاستفهام . وتأويل الكلام : أتريدون أن تسألوا رسولكم؟

وقال آخرون منهم : هي بمعنى استفهام مستقبل منقطع من الكلام ، كأنك تميل بها إلى أوله ، كقول العرب : إنها لإبل يا قوم أم شاء" و"لقد كان كذا وكذا أم حدس نفسي؟" قال : وليس قوله : ( أم تريدون ) على الشك ، ولكنه قاله ليقبح له صنيعهم . واستشهد لقوله ذلك ببيت الأخطل :


كذبتك عينك أم رأيت بواسط غلس الظلام من الرباب خيالا



وقال بعض نحويي الكوفيين : إن شئت جعلت قوله : ( أم تريدون ) استفهاما على كلام قد سبقه ، كما قال جل ثناؤه : ( الم تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين أم يقولون افتراه ) [ السجدة : 1 - 3 ] ، فجاءت "أم" وليس قبلها استفهام ، فكان ذلك عنده دليلا على أنه استفهام مبتدأ على كلام سبقه . وقال قائل هذه المقالة : "أم" في المعنى تكون ردا على الاستفهام على جهتين : إحداهما أن تفرق معنى "أي" ، والأخرى : أن يستفهم بها فتكون على جهة النسق ، والذي ينوى بها الابتداء ، إلا أنه ابتداء متصل بكلام ، فلو ابتدأت كلاما ليس قبله كلام ثم استفهمت ، لم يكن إلا ب "الألف" أو ب "هل" . [ ص: 493 ]

قال : وإن شئت قلت في قوله : ( أم تريدون ) ، قبله استفهام ، فرد عليه وهو في قوله : ( ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير ) .

قال أبو جعفر : والصواب من القول في ذلك عندي ، على ما جاءت به الآثار التي ذكرناها عن أهل التأويل : أنه استفهام مبتدأ ، بمعنى : أتريدون أيها القوم أن تسألوا رسولكم؟ وإنما جاز ، أن يستفهم القوم ب "أم" ، وإن كانت "أم" أحد شروطها أن تكون نسقا في الاستفهام لتقدم ما تقدمها من الكلام ، لأنها تكون استفهاما مبتدأ إذا تقدمها سابق من الكلام . ولم يسمع من العرب استفهام بها ولم يتقدمها كلام . ونظيره قوله جل ثناؤه : ( الم تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين أم يقولون افتراه ) [ السجدة : 1 - 3 ] وقد تكون "أم" بمعنى "بل" ، إذا سبقها استفهام لا يصلح فيه "أي" ، فيقولون : "هل لك قبلنا حق ، أم أنت رجل معروف بالظلم؟" وقال الشاعر :


فوالله ما أدري أسلمى تغولت     أم النوم أم كل إلي حبيب



يعني : بل كل إلي حبيب .

وقد كان بعضهم يقول - منكرا قول من زعم أن "أم" في قوله : ( أم تريدون ) [ ص: 494 ] استفهام مستقبل منقطع من الكلام ، يميل بها إلى أوله - : إن الأول خبر ، والثاني استفهام ، والاستفهام لا يكون في الخبر ، والخبر لا يكون في الاستفهام ، ولكن أدركه الشك - بزعمه - بعد مضي الخبر ، فاستفهم .

قال أبو جعفر : فإذا كان معنى "أم" ما وصفنا ، فتأويل الكلام : أتريدون أيها القوم أن تسألوا رسولكم من الأشياء نظير ما سأل قوم موسى من قبلكم ، فتكفروا - إن منعتموه - في مسألتكم ما لا يجوز في حكمة الله إعطاؤكموه ، أو أن تهلكوا إن كان مما يجوز في حكمته عطاؤكموه ، فأعطاكموه ، ثم كفرتم من بعد ذلك ، كما هلك من كان قبلكم من الأمم التي سألت أنبياءها ما لم يكن لها مسألتها إياهم ، فلما أعطيت كفرت ، فعوجلت بالعقوبات لكفرها ، بعد إعطاء الله إياها سؤلها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث