الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة لا يجوز أن يجعل لعامل المساقاة فضل دراهم

جزء التالي صفحة
السابق

( 4133 ) مسألة قال : ( ولا يجوز أن يجعل له فضل دراهم ) يعني إذا شرط جزءا معلوما من الثمرة ، ودراهم معلومة ، كعشرة ونحوها ، لم يجز بغير خلاف ; لأنه ربما لم يحدث من النماء ما يساوي تلك الدراهم ، فيتضرر رب المال ، ولذلك منعنا من اشتراط أقفزة معلومة . ولو شرط له دراهم منفردة عن الجزء ، لم يجز لذلك . ولو جعل له ثمرة سنة غير السنة التي ساقاه فيها ، أو ثمر شجر غير الشجر الذي ساقاه عليه ، أو شرط عليه عملا في غير الشجر الذي ساقاه عليه ، أو عملا في غير السنة ، فسد العقد ، سواء جعل ذلك كل حقه أو بعضه أو جميع العمل ، أو بعضه ; لأنه يخالف موضوع المساقاة ، إذ موضوعها أن يعمل في شجر معين بجزء مشاع من ثمرته ، في ذلك الوقت الذي يستحق عليه فيه العمل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث