الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما جاء في حق الجوار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3495 ( 10 ) ما جاء في حق الجوار

( 1 ) حدثنا يزيد بن هارون وعبدة بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه .

( 2 ) حدثنا الفضل بن دكين عن بشير بن سليمان عن مجاهد قال : كنا جلوسا عند عبد الله بن عمرو فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصي بالجار حتى خشينا أو رأينا أنه سيورثه .

( 3 ) حدثنا أبو الأحوص عن أبي حصين عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره .

( 4 ) حدثنا يزيد بن هارون قال حدثنا سلام بن مسكين قال حدثنا شهر بن حوشب عن محمد بن عبد الله بن سلام أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : آذاني جاري ، فقال : اصبر ، ثم أتاه الثانية فقال : آذاني جاري ، فقال : اصبر ، ثم أتاه الثالثة فقال ، آذاني جاري ، فقال : اعمد إلى متاعك فاقذفه في السكة ، فإذا مر بك أحد فقل : آذاني جاري ، فتحق عليه اللعنة أو تجب عليه اللعنة .

( 5 ) حدثنا غندر عن شعبة عن داود بن فراهيج قال : سمعت أبا هريرة يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أوصاني جبريل بالجار حتى ظننت أنه يورثه .

( 6 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن عجلان عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في دار المقامة ، فإن جار البادية يتحول [ ص: 102 ]

( 7 ) حدثنا يزيد بن هارون قال حدثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن سنان بن سعد عن أنس بن مالك قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما هو بمؤمن من لم يأمن جاره بوائقه .

( 8 ) حدثنا وكيع قال حدثنا الأوزاعي عن عبدة بن أبي لبابة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا قليل من أذى الجار .

( 9 ) حدثنا وكيع قال حدثنا جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران قال : كان رجل من المسلمين يصوم ، فكان يجعل لسحوره قرصا فجاءت الشاة فأخذت القرص ، فقامت المرأة ففكت لحيتي الشاة فأخذت القرص ، فثغت الشاة فقال الرجل : ما يدريك ما بلغ ثغاها من أذى جارك .

( 10 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال : أخبرني جار النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يوما بالأرجام والحيفاء فقال : يا معشر قريش ، أي مجاورة هذه ؟ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث