الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "فقد ضل سواء السبيل "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( فقد ضل سواء السبيل ( 108 ) )

قال أبو جعفر : أما قوله : ( فقد ضل ) ، فإنه يعني به ذهب وحاد . وأصل "الضلال عن الشيء" ، الذهاب عنه والحيد ، ثم يستعمل في الشيء الهالك ، [ ص: 496 ] والشيء الذي لا يؤبه له ، كقولهم للرجل الخامل الذي لا ذكر له ولا نباهة : "ضل بن ضل" ، و "قل بن قل" ، وكقول الأخطل ، في الشيء الهالك :


كنت القذى في موج أكدر مزبد قذف الأتي به فضل ضلالا



يعني : هلك فذهب .

والذي عنى الله تعالى ذكره بقوله : ( فقد ضل سواء السبيل ) ، فقد ذهب عن سواء السبيل وحاد عنه .

وأما تأويل قوله : ( سواء السبيل ) ، فإنه يعني ب "السواء" ، القصد والمنهج .

وأصل "السواء" الوسط . ذكر عن عيسى بن عمر النحوي أنه قال : "ما زلت أكتب حتى انقطع سوائي" ، يعني : وسطي . وقال حسان بن ثابت :


يا ويح أنصار النبي ونسله     بعد المغيب في سواء الملحد

[ ص: 497 ]

يعني بالسواء : الوسط . والعرب تقول : "هو في سواء السبيل" ، يعني في مستوى السبيل ، "وسواء الأرض" : مستواها ، عندهم .

وأما "السبيل" ، فإنها الطريق المسبول ، صرف من "مسبول" إلى"سبيل" .

فتأويل الكلام إذا : ومن يستبدل بالإيمان بالله وبرسوله الكفر ، فيرتد عن دينه ، فقد حاد عن منهج الطريق ووسطه الواضح المسبول .

وهذا القول ظاهره الخبر عن زوال المستبدل بالإيمان والكفر عن الطريق ، والمعني به الخبر عنه أنه ترك دين الله الذي ارتضاه لعباده ، وجعله لهم طريقا يسلكونه إلى رضاه ، وسبيلا يركبونها إلى محبته والفوز بجناته . فجعل - جل ثناؤه - الطريق - الذي إذا ركب محجته السائر فيه ، ولزم وسطه المجتاز فيه ، نجا وبلغ حاجته ، وأدرك طلبته - لدينه الذي دعا إليه عباده ، مثلا لإدراكهم بلزومه واتباعه ، طلباتهم في آخرتهم ، كالذي يدرك اللازم محجة السبيل بلزومه إياها طلبته من النجاة منها ، والوصول إلى الموضع الذي أمه وقصده . وجعل مثل الحائد عن دينه ، الجائر عن اتباع ما دعاه إليه من عبادته - في إخطائه ما رجا أن يدركه بعمله في آخرته وينال به في معاده ، وذهابه عما أمل من ثواب عمله ، وبعده به من ربه - مثل الحائد عن منهج الطريق وقصد السبيل ، الذي لا يزداد وغولا في الوجه الذي سلكه ، إلا ازداد من موضع حاجته بعدا ، [ ص: 498 ] وعن المكان الذي أمه وأراده نأيا .

وهذه السبيل التي أخبر الله عنها ، أن من يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواءها ، هي الصراط المستقيم" ، الذي أمرنا بمسألته الهداية له بقوله : ( اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث