الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أؤلقي الذكر عليه من بيننا بل هو كذاب أشر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

أألقي الذكر عليه من بيننا [25]

استفهام فيه معنى التوقيف ( بل هو كذاب أشر ) الكوفيون يقولون : "بل" لا تكون إلا بعد نفي فيحملون مثل هذا على المعنى؛ لأن معنى ألقي عليه الذكر لم يلق عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث