الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قال رب اجعل لي آية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا )

قوله تعالى ( قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا )

وفيه مسائل :

المسألة الأولى : قال بعضهم طلب الآية لتحقيق البشارة وهذا بعيد لأن بقول الله تعالى قد تحققت البشارة فلا يكون إظهار الآية أقوى في ذلك من صريح القول ، وقال آخرون : البشارة بالولد وقعت مطلقة فلا يعرف وقتها بمجرد البشارة ، فطلب الآية ليعرف بها وقت الوقوع وهذا هو الحق .

[ ص: 162 ] المسألة الثانية : اتفقوا على أن تلك الآية هي تعذر الكلام عليه فإن مجرد السكوت مع القدرة على الكلام لا يكون معجزة ثم اختلفوا على قولين :

أحدهما : أنه اعتقل لسانه أصلا .

والثاني : أنه امتنع عليه الكلام مع القوم على وجه المخاطبة مع أنه كان متمكنا من ذكر الله ومن قراءة التوراة وهذا القول عندي أصح لأن اعتقال اللسان مطلقا قد يكون لمرض وقد يكون من فعل الله فلا يعرف زكريا -عليه السلام - أن ذلك الاعتقال معجز إلا إذا عرف أنه ليس لمرض بل لمحض فعل الله تعالى مع سلامة الآلات وهذا مما لا يعرف إلا بدليل آخر ؛ فتفتقر تلك الدلالة إلى دلالة أخرى ، أما لو اعتقل لسانه عن الكلام مع القوم مع اقتداره على التكلم بذكر الله تعالى وقراءة التوراة علم بالضرورة أن ذلك الاعتقال ليس لعلة ومرض بل هو لمحض فعل الله فيتحقق كونه آية ومعجزة ومما يقوي ذلك قوله تعالى : ( آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا ) خص ذلك بالتكلم مع الناس ، وهذا يدل بطريق المفهوم أنه كان قادرا على التكلم مع غير الناس .

المسألة الثالثة : اختلفوا في معنى ( سويا ) فقال بعضهم : هو صفة لليالي الثلاث ، وقال أكثر المفسرين : هو صفة لزكريا ، والمعنى : آيتك أن لا تكلم الناس في هذه المدة مع كونك سويا لم يحدث بك مرض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث