الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[6] أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج

أفلم ينظروا أي: هؤلاء المكذبون بالبعث، المنكرون قدرتنا على إحيائهم بعد فنائهم، إلى السماء فوقهم كيف بنيناها أي: رفعناها بغير عمد وزيناها أي: بالنجوم وما لها من فروج قال ابن جرير : يعني وما لها من صدوع وفروق، كقوله تعالى: الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير أي: كليل عن أن ترى عيبا أو نقصا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث