الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الانفتال والانصراف عن اليمين والشمال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

814 (باب الانفتال والانصراف عن اليمين والشمال )

التالي السابق


أي هذا باب في بيان حكم الانفتال في آخر الصلاة ، وهو أنه إذا فرغ من الصلاة ينفتل عن يمينه إن شاء ، أو عن شماله ، ولا يتقيد بواحد منهما ، كما دل عليه أثر أنس رضي الله تعالى عنه ، يقال : فتلت الرجل عن وجهه فانفتل ، أي : صرفته فانصرف ، فقال الجوهري : هو قلب لفت ، وقال : صرفت الرجل عني فانصرف ، والذي يفهم من الاستعمال أن الانصراف أعم من الانفتال [ ص: 143 ] لأن في الانفتال لا بد من لفتة بخلاف الانصراف فإنه يكون بلفتة وبغيرها ، والألف واللام في اليمين والشمال عوض عن المضاف إليه ، أي : عن يمين المصلي وعن شماله .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث