الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الفصل الأول

النبي والغيب

من أصول الاعتقاد وقواعده الكبرى أن الله تعالى استأثر بعلم الغيب، على وجه الإحاطة واليقين، لا يشاركه في ذلك ملك مقرب ولا نبي مرسل:

( ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله ) (هود:123) ،

وأعظم ما استأثر الله به مفاتيح الغيب: ( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هـو ) (الأنعام:59) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث