الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

عبيد بن الخشخاش عن أبي ذر

4034 - حدثنا محمد بن معمر ، قال : نا يعلى بن عبيد ، وأبو داود قالا : نا المسعودي ، قال أبو داود ، عن أبي عمر ، وقال : يعلى ، عن أبي عمرو ، عن عبيد بن الخشخاش ، عن أبي ذر ، رضي الله عنه ، قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست إليه في المسجد فقال : " يا أبا ذر ، استعذ بالله من شياطين الإنس والجن " قلت : يا رسول الله وللإنس شياطين ؟ قال : " نعم " قال : " يا أبا ذر ، ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟ " قال : قلت : بلى يا رسول الله ، قال : " لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها من كنوز الجنة " قال : قلت : يا رسول الله ما الصيام ؟ قال : فرض مجزئ قلت : يا رسول الله ما الصلاة ؟ قال : خير موضوع [ ص: 427 ] فمن شاء أقل ، ومن شاء أكثر ، قلت : يا رسول الله ما الصدقة ، ؟ قال : أضعاف مضاعفة وعند الله مزيد ، قلت : يا رسول الله ، أيهما أفضل ؟ قال : " جهد مقل أو سر إلى فقير " قلت : يا رسول الله أيما أنزل عليك أعظم ؟ قال : " ( الله لا إله إلا هو الحي ) " حتى ختم الآية ، قلت : يا رسول الله ، أي الأنبياء كان أولا ؟ قال : " آدم " قلت : ونبي هو يا رسول الله ؟ قال : " نعم ، نبي مكلم " قلت : يا رسول الله كم الأنبياء ؟ قال : " ثلاث مائة وخمسة عشر جم غفير " .

وهذا الكلام لا نعلمه يروى بهذا اللفظ إلا عن أبي ذر . وعبيد بن الخشخاش لا نعلم روى عن أبي ذر إلا هذا الحديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث